بيان | بيان تأسيس حركة عزم

بسم الله الرحمن الرحيم

بيان تأسيس

“حركة عزم”
السيد الوحيد هو الشعب

في ظل الأحداث الأخيرة التي تشهدها بلادنا الجزائر منذ انطلاق الحراك الشعبي المبارك في 22 فبراير الفارط، وعلى إثر مناورات السلطة السياسية ومحاولات الالتفاف على مطالب الجماهير الشعبية وغياب آليات عملية لرفع مطالب الشعب ومحاولات تحوير النداءات العميقة التي صدح بها الشباب في الساحات العامة والشوارع في شتى أرجاء الوطن، أضحى من الواجب علينا كشباب طموح، تهمّه رؤية وطنه مزدهرا، ويؤلمه أن تؤول مطالبه المشروعة إلى مآلات لا يبتغيها، أن نبادر إلى تأسيس حركة سياسية فتيّة تحت اسم “حركة عزم”.

إن حركتنا لا تدّعي تمثيل الحراك الشعبي، ولا تنسب إلى نفسها شرف الدعوة إليه، ولا تحتكر حقّ تمثيله منفردةً، وإنّما تأتي لتكون رافداً من روافده المتعدّدة، تشارك وتدعم الحراك الشعبي، وتحتضن مطالبه وتتبنّاها وفق ما يخدم المصلحة الوطنية ويحقّق آمال وطموحات الشعب الجزائري.

ولدت “حركة عزم” من رحم الشعب وإليه تعود، وأتى أعضاؤها من بين صفوفه، وجاءت “عزم” لتجمع كلّ العازمين على صناعة مستقبل الجزائر المنشودة وتلمّ شتات شبابها الباحث عن إطار يجمعه، وكيان يضمّه، وحركة تترجم عزمه الراسخ على التغيير الشامل في بلد يمثّل عنصر الشباب ثلثيه، ويُراد له أن يظلّ تحت وصاية نظام هرِم لطالما أقصاه وهمشه وتجاهله.

إن “حركة عزم” تمثل امتدادا للحركة الوطنية ومبادئها وأهدافها، من حزب نجم شمال إفريقيا إلى جبهة التحرير الوطني التي فجرت الثورة التحريرية المباركة، تتّخذ من بيان الفاتح نوفمبر مرجعية، ومن ثوابت الشعب التي بيّنها ثوابتَها، ومن هدف بناء الدولة الجزائرية الديمقراطية في إطار المبادئ الإسلامية أسمى أهدافها.

ولأنّها تولد في ظروف استثنائية تشهد هبّة شعبية غير مسبوقة، تضع “حركة عزم” مجموعة من الأهداف والمطالب العاجلة التي تكافح من أجل تحقيقها، وهي أهداف ومطالب يروم تحقيقها -في واقع الأمر- السواد الأعظم من الجزائريين، وقد ترجمتها هتافاتهم ولافتاتهم التي ما فتئت تتعالى يوما بعد يوم.

من أجل ذلك تطالب “حركة عزم” بما يلي:
1- إلغاء الندوة الوطنية التي دعت إليها السلطة. 
2- حل الحكومة الحالية.
3- تشكيل حكومة تصريف أعمال تقودها كفاءات متخصصة.
4- تشكيل لجنة خبراء للإشراف على تعديل الدستور وقانون الانتخابات، والإشراف على الاستفتاء على التعديلات الدستورية بشرط ألا تمس تلك التعديلات المادة 212.
5- تعيين مجلس من ستة أعضاء يمثل سلطة انتقالية.
5-1- يتم تعيين المجلس عن طريق الاستقطاب (Cooptation).
5-2- يمثل المجتمع المدني ثلث المجلس، وثلث يمثله تكتل المعارضة، وثلث تمثله قيادات يفرزها الحراك الشعبي.
5-3- لا يمكن لأعضاء السلطة الانتقالية الترشح لرئاسة الجمهورية.
6- تنظيم انتخابات رئاسية في غضون 06 أشهر.
7- تجميد إبرام الصفقات المتعلقة بالتجارة الخارجية التابعة للقطاع العام حتى انتخاب رئيس جديد للبلاد.

إنّ “حركة عزم” حركتكم جميعاً، ومطالبها مطالبكم جميعا، هي بذرة في أرض الجزائر الطاهرة، غرسناها على إثر مبادرة منّا ونريد أن ترعاها أيادي شباب الجزائر وتتعهّدها بالعناية. 

نناشدكم أيّها الشباب العزم على تحقيق مطالبكم، ونضع بين أيديكم “حركة عزم” وعاء يجمعكم، ومركباً يحملكم.

أنتم وحدكم من تملكون حقّ الحكم علينا، وأنتم من تستطيعون إنجاح حركتكم بأنفسكم.

حركة عزم

الأمانة الوطنية المؤقتة:
حسام حمزة: مكلف بالإعلام
فاتح ماضي
توفيق هيشور
أحمد مجاهد شنوف
فيصل عثمان
هشام مطاطله

الجزائر في: 16 مارس 2019